نحن مع غزة
قديم 08-29-2012, 02:20 PM   #1
قِيثَآرة
..{ مشـــــرفــة }..
 
الصورة الرمزية قِيثَآرة

قوة السمعة: 384 قِيثَآرة has a reputation beyond reputeقِيثَآرة has a reputation beyond reputeقِيثَآرة has a reputation beyond reputeقِيثَآرة has a reputation beyond reputeقِيثَآرة has a reputation beyond reputeقِيثَآرة has a reputation beyond reputeقِيثَآرة has a reputation beyond reputeقِيثَآرة has a reputation beyond reputeقِيثَآرة has a reputation beyond reputeقِيثَآرة has a reputation beyond reputeقِيثَآرة has a reputation beyond repute

5q4mnmxzuyvt قآموس آلمصطلحآت آلفلسفيَّة !

*

* هُنآ سيكونْ موضوع خآص بـ " مصطلحآت فلسفية "






هُنآ سيكونْ موضوع خآص بـ " مصطلحآت فلسفية " .. .. حتي يمكن أن نتعرف سوياً , على مختلف المصطلحات

حتي يمكن أن نتعرف سوياً ,

على مختلف المصطلحات الفلسفيه

ولكن ! لابد من التاكد من مفهوم المصطلح أولاُ ..

سنبدأُ بذكر " مصطلح الفلسفه الوجوديــــه "

.
.
.


الفلسفة الوجودية ظهرت بوضوح بعد الحرب العالمية الثانية وكان هدفها هو الارتقاء بحرية الانسان بعد الظلم والاستعباد التى حدثت للدول المستعبدة من جانب الدول المستعمرة وارتقى فى تقديمها وشرحها الفيلسوف سارتر والفيلسوفة سيمون دى بوفوار بل وافردا فى عرضهابروايات وقصص قصيرة ومسرحيات والفلسفة الوجودية تدعو الى ان يفكر الانسان فى الاوضاع الاجتماعية والثقافية والاقتصاديةوالسياسيةالتى هو موجود فيها بحيث ان يفكر فيها ويعيد النظر فيها ثم يقرر ان يقبلها او ان يرفضها وان يكون مسئول عن ذلك القرار ..

ولقد سميت بالوجوديه :

لأن جميع الفلسفات السابقه عليها كانت تؤمن بأن الإنسان ماهيته اسبق من وجوده !
ولكن الفلسفه الوجوديه آمنت بأن وجود الإنسان أسبق من ماهيته ..

بمعنى :

أن الانسان قد سبق وجوده علي تحديد ماهيته ..

مثال :

اذا كان هناك مثلاُ رجل كريم جداا ولقد أنجب هذا الرجل ولدا
واصبح وجود الولد حقيقه ثابته في الحياه ,
ولكنيَّ انا لايمكن أن اعرف ما سوف يصبح عليه هذا الولد
من صفات علي الرغم من اني اعرف ان والده كريم ,
فربما يكون ابنه بخيل !

لذلك أنآ لآ أستطيع ان اتنبأ بماهيه الولد أو شخصيته !
فأنا لا يمكن أن أعرف ماهية أي إنسان .. !
إلا بعد وفاته .. !

" وذلك على أساس أن شخصية الإنسان في تغير مستمر "


يتبعْ ..
  اقتباس المشاركة
قديم 08-29-2012, 02:28 PM   #2
قِيثَآرة
..{ مشـــــرفــة }..
 
الصورة الرمزية قِيثَآرة

قوة السمعة: 384 قِيثَآرة has a reputation beyond reputeقِيثَآرة has a reputation beyond reputeقِيثَآرة has a reputation beyond reputeقِيثَآرة has a reputation beyond reputeقِيثَآرة has a reputation beyond reputeقِيثَآرة has a reputation beyond reputeقِيثَآرة has a reputation beyond reputeقِيثَآرة has a reputation beyond reputeقِيثَآرة has a reputation beyond reputeقِيثَآرة has a reputation beyond reputeقِيثَآرة has a reputation beyond repute

5q4mnmxzuyvt رد: قآموس آلمصطلحآت آلفلسفيَّة !



* *

" مصطلح فلسفة آلعصورْ آلوسطى "

العصور الوسطى أو القرون الوسطى (Media aetas ) هي التسمية التي إصطلح علي إطلاقها علي الفترة الوسطی الناشئة من تقسيم تاريخ أوروبا إلى ثلاثة أقسام ( عصور ) هي:

العصور الوسطى المبكرة .
العصور الوسطى المتوسطة.
العصور الوسطى المتأخرة .
تقيم العصور الوسطة .



- تتراوح العصور الوسطى من نهاية الإمبراطورية الرومانية الغربية حوالي القرن الخامس حتى قيام الدول الملكية وبداية الكشوفات الجغرافية الأوروبية وعودة النزعة الإنسانية وحركة الإصلاح الديني البروتوستانتي بداية من سنة 1517. هذه الأحداث هي التي أدت إلى دخول أوروبا في مرحلة بداية الحداثة التي تلتها مرحلة الثورة الصناعية.


العصور الوسطى المبكرة :


يشار إلى هذه الفترة المبكرة بأنها العصور المظلمة، كانت القرون الأولى من العصور الوسطى، خاصة من القرن الخامس إلى أواخر القرن العاشر الميلاديين أقرب إلى أن تكون مظلمة، حيث أصيبت حضارة غربي أوروبا بالانحطاط، ولم يتبق من حضارة الرومان القدامى سوى مابقي في قلة قليلة من مدارس الأديرة والكاتدرائيات والبلاط والقصور الملكية. أما العلوم التي نقلت عن اليونانيين فقد اندثرت تقريبًا. وكان الذين تلقوا علمًا فئة قليلة من الناس، كما ضاع الكثير من المهارات الفنية والتقنية القديمة، وأمسى العلماء في جهلهم، يتقبلون الحكايات الشعبية والشائعات على أنها حقيقة .

*

وفي مقابل الظلام الدامس الذي خيم على غرب أوروبا، كانت الحياة أكثر إشراقًا في جهات أخرى من العالم، فقد كان المسلمون في الأندلس في نفس الوقت يعيشون ثراء حضاريًا وثقافيًا وارتقوا في كل المجالات العلمية كالطب والهندسة والبصريات والرياضيات والفلك إلخ. ثم إن هذه العلوم والمعارف انتقلت من أسبانيا إلى الغرب فيما بعد وامتد نور العلم العربي الإسلامي من الصين شرقًا حتى حدود أوروبا غربًا، كما حافظت الإمبراطورية البيزنطية على ملامح كثيرة من حياة الإغريق والرومان.

وفي بداية القرن الحادي عشر الميلادي، بدأت الحياة الاقتصادية والسياسية تنتعش في أوروبا، وقد أدى الانتعاش إلى تطور ثقافي هائل خلال القرن الثاني عشر الميلادي .


الإقطاع:

كان الإقطاع هو النظام السائد، حيث كان الأمير الإقطاعي هو السيد المطاع يمتلك القلعة والأرض والمزارع والمراعي والناس الذين يعيشون على أرضه كذلك، ولذلك كان يسهل سوقهم إلى المعارك إذا مادعت الحاجة إلى توفير الجند.

نظام الإقطاع في العصر الوسيط فهو نظام سياسي أكثر من كونه نظام اجتماعي ففي الفترة ما بين القرنين الحادي عشر والثاني عشر أزدهر النظام الاقطاعي ككونه نظام سياسي مسيطر وأصبح النطاق وحدة سياسية في حد ذاتها وخاصة بعدما اختفت الحكومة الكارولنجية وحلت محلها نظام الوحدات المحلية وكانت فيها السلطة للأقوياء ( الإقطاعين ) وبالتالي أصبح من يمتلك أرضا أكبر ذو سيادة أكبر.


ومن اشهر فلاسفه العصور الوسطي :

- توما الاكويني .
- اوغسطين .
- انسلم .
- ايوجين .



في الـ200 -400 المَسيحيِين الأوائلِ بَنوا على هذا الفَهْم العبريِ القديمِ. عدد مِنْ المفكّرين المسيحيينِ المهمينِ أرادوا فَهْم طبيعةِ القانونِ وعلاقتِه إلى الكنيسةِ المبكّرةِ. ارينيوس ليون، تيرتوليان، اوريغن وأمبروز مِنْ رتبةِ بين الأكثر أهميةً.

بعد أوغسطين، العديد مِنْ المفكّرين المسيحيينِ المهمينِ، تَضْمين جوستينيان أنا، بوثيوس، وكريكوري الكبير شكّلَ فلسفةً في فترةِ من العصور الوسطى المبكّرة. قضية ذات أهمية كبيرة كَانتْ تُعالجُ السلطة السياسيةِ العظيمةِ التي الكنيسةِ أنجزتْ، خصوصاً في مكتبِ البابويةِ.

في القرن الثالث عشرِ، كَانتْ أعمال أرسطو قَدْ أَصْبَحتْ مؤثرَة مرةً أخرى، بعد أن فُقِدَ إلى أوروبا الغربية منذ شلالِ روما. أحد مؤسسي الأعظم للفكرِ المسيحيِ والأرسطوطاليسيِ كَانَ توماس الأكويني. أصبحَ تأليفُه في الميتافيزيقيا الأرسطوطاليسيةِ وتَفَاهُم مع العمليِ التعليم المسيحيَ خاصيةَ فلسفة من القرون الوسطى.

قسّمَ الأكويني مفهوم القانونِ إلى أربعة أنماطِ: القانون الأبدي، قانون طبيعي، قانون إنساني، وقانون قدسي ..

ويمكن ان نختصر فلسفه اوغسطين في جمله هي :

" آمن لكي تعقل "

في حين ان فلسفه توما الاكويني هي :

" اعقل لكي تؤمن "



يتبع ..|
  اقتباس المشاركة
قديم 08-29-2012, 02:36 PM   #3
قِيثَآرة
..{ مشـــــرفــة }..
 
الصورة الرمزية قِيثَآرة

قوة السمعة: 384 قِيثَآرة has a reputation beyond reputeقِيثَآرة has a reputation beyond reputeقِيثَآرة has a reputation beyond reputeقِيثَآرة has a reputation beyond reputeقِيثَآرة has a reputation beyond reputeقِيثَآرة has a reputation beyond reputeقِيثَآرة has a reputation beyond reputeقِيثَآرة has a reputation beyond reputeقِيثَآرة has a reputation beyond reputeقِيثَآرة has a reputation beyond reputeقِيثَآرة has a reputation beyond repute

new رد: قآموس آلمصطلحآت آلفلسفيَّة !

* *

" مصطلح العولــــــمه "

"العولمة" هي مصطلح يشير المعنى الحرفي له إلى تلك العملية التي يتم فيها تحويل الظواهر المحلية أو الإقليمية إلى ظواهر عالمية. ويمكن وصف العولمة أيضًا بأنها عملية يتم من خلالها تعزيز الترابط بين شعوب العالم في إطار مجتمع واحد لكي تتضافر جهودهم معًا نحو الأفضل.

,

تمثل هذه العملية مجموع القوى الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والثقافية والتكنولوجية. وغالبًا ما يستخدم مصطلح "العولمة" للإشارة إلى العولمة الاقتصادية؛ أي تكامل الاقتصاديات القومية وتحويله إلى اقتصاد عالمي من خلال مجالات مثل التجارة والاستثمارات الأجنبية المباشرة وتدفق رءوس الأموال وهجرة الأفراد وانتشار استخدام الوسائل التكنولوجية.

,

"من مزايا العولمة أنها كظاهرة تشتمل في حد ذاتها على تنوع كبير من مجموعة من العمليات الصغيرة التي تهدف إلى نزع سيطرة الدول على كل ما أسس فيها ليكون قوميًا - سواء على مستوى السياسات أو رأس المال أو الأهداف السياسية أو المناطق المدنية والحدود الزمنية المسموح بها أو أي مجموعة أخرى بالنسبة لمختلف الوسائل والمجالات". كذلك، فقد جاء عن اللجنة الاقتصادية والاجتماعية لدول غرب آسيا التابعة للأمم المتحدة والمعروفة باسم "الاسكوا" أن مصطلح العولمة أصبح واسع الانتشار والاستخدام الآن؛ حيث يمكن أن يتم تعريفه بالكثير من الطرق المختلفة. فعندما يتم استخدام مصطلح "العولمة" في سياقه الاقتصادي، فإنه سيشير إلى تقليل وإزالة الحدود بين الدول بهدف تسهيل تدفق السلع ورءوس الأموال والخدمات والعمالة وانتقالها بين الدول، على الرغم من أنه لا تزال هناك قيود كبيرة مفروضة على موضوع تدفق العمالة بين الدول ..

يتبعْ ..
  اقتباس المشاركة
قديم 08-29-2012, 04:55 PM   #4
قِيثَآرة
..{ مشـــــرفــة }..
 
الصورة الرمزية قِيثَآرة

قوة السمعة: 384 قِيثَآرة has a reputation beyond reputeقِيثَآرة has a reputation beyond reputeقِيثَآرة has a reputation beyond reputeقِيثَآرة has a reputation beyond reputeقِيثَآرة has a reputation beyond reputeقِيثَآرة has a reputation beyond reputeقِيثَآرة has a reputation beyond reputeقِيثَآرة has a reputation beyond reputeقِيثَآرة has a reputation beyond reputeقِيثَآرة has a reputation beyond reputeقِيثَآرة has a reputation beyond repute

افتراضي رد: قآموس آلمصطلحآت آلفلسفيَّة !



* *

" مصطلح اللييبراليه " :

الليبرالية (liberalism) اشتقت كلمة ليبرالية من ليبر liber وهي كلمة لاتينية تعني الحر .الليبرالية حاليا مذهب أو حركة وعي اجتماعي سياسي داخل المجتمع، تهدف لتحرير الإنسان كفرد وكجماعة من القيود السلطوية الثلاثة (السياسية والاقتصادية والثقافية
وقد تتحرك وفق أخلاق وقيم المجتمع الذي يتبناها تتكيف الليبرالية حسب ظروف كل مجتمع، وتختلف من مجتمع غربي متحرر إلى مجتمع شرقي محافظ.

*
الليبرالية أيضا مذهب سياسي واقتصادي معاً ففي السياسة تعني تلك الفلسفة التي تقوم على استقلال الفرد والتزام الحريات الشخصية وحماية الحريات السياسية والمدنية وتأييد النظم الديمقراطية البرلمانية والإصلاحات الاجتماعية.

*
المنطلق الرئيسى في الفلسفة الليبرالية هو أن الفرد هو الأساس، بصفته الكائن الملموس للإنسان، بعيداً عن التجريدات والتنظيرات، ومن هذا الفرد وحوله تدور فلسفة الحياة برمتها، وتنبع القيم التي تحدد الفكر والسلوك معاً.

فالإنسان يخرج إلى هذه الحياة فرداً حراً له الحق في الحياة أولاً.ومن حق الحياة والحرية هذا تنبع بقية الحقوق المرتبطة: حق الاختيار، بمعنى حق الحياة كما يشاء الفرد، لا كما يُشاء له، وحق التعبير عن الذات بمختلف الوسائل، وحق البحث عن معنى الحياة وفق قناعاته لا وفق ما يُملى أو يُفرض عليه. بإيجاز العبارة، الليبرالية لا تعني أكثر من حق الفرد ـ

*

الإنسان أن يحيا حراً كامل الاختيار في عالم الشهادة، أما عالم الغيب فأمره متروك في النهاية إلى عالِم الغيب والشهادة. الحرية والاختيار هما حجر الزاوية في الفلسفة الليبرالية، ولا نجد تناقضاً هنا بين مختلفي منظريها مهما اختلفت نتائجهم من بعد ذلك الحجر، سواء كنا نتحدث عن هوبز أو لوك أو بنثام أو غيرهم.

هوبز كان سلطوي النزعة سياسياً، ولكن فلسفته الاجتماعية، بل حتى السلطوية السياسية التي كان يُنظر لها، كانت منطلقة من حق الحرية والاختيار الأولي. لوك كان ديموقراطي النزعة، ولكن ذلك أيضاً كان نابعاً من حق الحرية والاختيار الأولي.
وبنثام كان نفعي النزعة، ولكن ذلك كان نابعاً أيضاً من قراءته لدوافع السلوك الإنساني (الفردي) الأولى، وكانت الحرية والاختيار هي النتيجة في النهاية.
وفي العلاقة بين الليبرالية والأخلاق، أو الليبرالية والدين، فإن الليبرالية لا تأبه لسلوك الفرد طالما أنه لم يخرج عن دائرته الخاصة من الحقوق والحريات، ولكنها صارمة خارج ذلك الإطار. أن تكون متفسخاً أخلاقياً، فهذا شأنك.
ولكن، أن تؤذي بتفسخك الأخلاقي الآخرين، بأن تثمل وتقود السيارة، أو تعتدي على فتاة في الشارع مثلاً، فذاك لا يعود شأنك. وأن تكون متدينا أو ملحداً فهذا شأنك أيضا.

يتبعْ ..~
  اقتباس المشاركة
قديم 08-29-2012, 05:00 PM   #5
قِيثَآرة
..{ مشـــــرفــة }..
 
الصورة الرمزية قِيثَآرة

قوة السمعة: 384 قِيثَآرة has a reputation beyond reputeقِيثَآرة has a reputation beyond reputeقِيثَآرة has a reputation beyond reputeقِيثَآرة has a reputation beyond reputeقِيثَآرة has a reputation beyond reputeقِيثَآرة has a reputation beyond reputeقِيثَآرة has a reputation beyond reputeقِيثَآرة has a reputation beyond reputeقِيثَآرة has a reputation beyond reputeقِيثَآرة has a reputation beyond reputeقِيثَآرة has a reputation beyond repute

5q4mnmxzuyvt رد: قآموس آلمصطلحآت آلفلسفيَّة !



* *

" مصطلح الشيوعيه " :

هي نظرية إجتماعية وحركة سياسية ترمي إلى السيطرة على المجتمع ومقدّراتة لصالح أفراد المجتمع بالتساوي ولا يمتاز فرد عن آخر بالمزايا التي تعود على المجتمع.وتعتبر الشيوعية (الماركسية ) تيار تاريخي من التيارات المعاصرة.

- الأب الروحي للنظرية الشيوعية هو كارل ماركس ومن أهم من توغل في النظرية الشيوعية وأسهم في الكتابات والتطبيق فيها هو فلاديمير لينين.

والامر هنا يعني ايضاُ الاشتراكيه :

لغة : مصدر صناعي من الاشتراك ، يقال: اشترك الرجلان أي كان كل منهما شريك الآخر (لسان العرب).
واصطلاحا: هي نظام اجتماعي متكامل يختلف عن النظام الرأسمالي من حيث إلغاء الملكية الخاصة لوسائل الإنتاج ، وعدم وجود طبقات.

والاشتراكية عند Weble : تمّلك الدولة بالنيابة عن المجتمع لأدوات الإنتاج والصناعات والخدمات دون الأفراد ، كما أن الهيئات الصناعية والاجتماعية في الدولة لا يجور أن تُوجّه نحو الربح أو نحو خدمة فرد ، وإنما توجه لخدمة المجتمع.

- وهناك كثيرون من المفكرين يحاولون تعريف الاشتراكية بذكر خصائصها ، وتلك الخصائص هي:

1- الملكية العامة لوسائل الإنتاج.
2- أن تدار وسائل الإنتاج بواسطة المجتمع ، والدولة نائبة عنه ، وأن يكون الهدف من إدارتها إشباع حاجة الأفراد ، ولذلك يراعى إنتاج الأهم فالمهم.

3- يتم الإنتاج طبقا لبرنامج دوري يرسم وفقا للموارد القومية والبشرية والطبيعية ووفقا لحاجات الشعب لتتم المواءمة بين الإنتاج وبين الحاجات ، فلا تحدث حاجة ، ولا يبقى فائض يسبب الأزمات الاقتصادية.

4- التوزيع يتم على أسس من العدل والمساواة ، ويراعى في التوزيع عمل كل فرد طبقا للقاعدة الاشتراكية: لكل فرد بنسبة عمله ، لأن الإنتاج قد لا يكفي لسد حاجاتا كل الأفراد.



بـ إختصآر :

الشيوعية ( الإشترآكية ) :

هي نظام اجتماعي يقوم على الملكية الجماعية ( ملكية الدولة ) للثروة الطبيعية ولوسائل الأنتاج وتوزيعها بالتساوي بين أفراد الشعب ، وتتضمن الملكية الجماعية الآتي :
أنعدام وجود الطبقات ، عدم وجود تمايز بين إنسان وأخر على اساس لون البشرة أو العامل القومي أو العامل الديني ( تسمى هذه الفقرة في الأدبيات الماركسية بـ الأممية ) ، وعدم وجود تمايز بين العمل الذهني أو البدني ، عدم وجود تناقض بين الريف والمدينة ، ضمان الحقوق لكافة الأفراد ،
والشيوعية في مفهومها المبسط ميول فطرية للتعاون ..

*
أي بعبارة أخرى نظام يقوم على الجماعية لا على الفردية وترجع للعصور الحجرية الأولى للإنسان البدائي وأسنمرت حتى الأن أذ لاتحتاج إلى فلسفة معقدة لتطبيقها ،
فمثلا يعتبر الريف أكثر شيوعية ( التعاون الجماعي ) من المدينة ومثال أخر للتقريب منطقة العزة أكثر شيوعية من منطقة الحيدرية وهكذا ..
الشيوعية ( كنظام ) هي ثورة العقل البشري ضد الأنانية البشرية وأستغلال الإنسان لأخيه الإنسان .

يتبع ..~
  اقتباس المشاركة
قديم 08-29-2012, 05:04 PM   #6
قِيثَآرة
..{ مشـــــرفــة }..
 
الصورة الرمزية قِيثَآرة

قوة السمعة: 384 قِيثَآرة has a reputation beyond reputeقِيثَآرة has a reputation beyond reputeقِيثَآرة has a reputation beyond reputeقِيثَآرة has a reputation beyond reputeقِيثَآرة has a reputation beyond reputeقِيثَآرة has a reputation beyond reputeقِيثَآرة has a reputation beyond reputeقِيثَآرة has a reputation beyond reputeقِيثَآرة has a reputation beyond reputeقِيثَآرة has a reputation beyond reputeقِيثَآرة has a reputation beyond repute

5q4mnmxzuyvt رد: قآموس آلمصطلحآت آلفلسفيَّة !



* *

" مصطلح العلمـــــــــانيه " :

العلمانية (بالإنجليزية: Secularism) تعني اصطلاحاً فصل الدين والمعتقدات الدينية عن السياسة والحياة العامة، وعدم إجبار الكل على اعتناق وتبني معتقد أو دين أو تقليد معين لأسباب ذاتية غير موضوعية. ينطبق نفس المفهوم على الكون والأجرام السماوية عندما يُفسّر بصورة مادية عِلمية بحتة بعيداً عن تدخل الدين في محاولة لإيجاد تفسير للكون ومكوناته.

*

وفي تعريف آخر للعلمانية: هي رفض أية سلطات تشريعية أو تنفيذية في الدين تتدخل بحياة الفرد. فالدين في العلمانية ينتهي عندما يخرج الفرد من المسجد أو من الكنيسة. مثال للتوضيح: لو حكم على شخص بالإعدام على أساس ديني فهذا الحكم مرفوض في النظرة العلمانية. فيجب أن يكون الحكم مبني على قانون قضائي وطني تضعه حكومة الدولة ولا يتدخل رئيس الدولة فيه لأنه يجب أن يكون القضاء مفصولاً عن الحكم.

*

فالعلمانية لا تنهى عن اتباع دين معين أو ملة معينة، بل تنادى فقط بأن يتم فصل الدين عن السياسة والدولة، وبأن تكون الأديان هي معتنق شخصي بين الإنسان وربه.


يتبعْ ..~
  اقتباس المشاركة
قديم 08-29-2012, 05:06 PM   #7
قِيثَآرة
..{ مشـــــرفــة }..
 
الصورة الرمزية قِيثَآرة

قوة السمعة: 384 قِيثَآرة has a reputation beyond reputeقِيثَآرة has a reputation beyond reputeقِيثَآرة has a reputation beyond reputeقِيثَآرة has a reputation beyond reputeقِيثَآرة has a reputation beyond reputeقِيثَآرة has a reputation beyond reputeقِيثَآرة has a reputation beyond reputeقِيثَآرة has a reputation beyond reputeقِيثَآرة has a reputation beyond reputeقِيثَآرة has a reputation beyond reputeقِيثَآرة has a reputation beyond repute

5q4mnmxzuyvt رد: قآموس آلمصطلحآت آلفلسفيَّة !



* *

" مصطلح الأيديولوجية " :


الايديولوجية :

نظام من الأفكار الاجتماعية والسياسية والاقتصادية والفلسفية والفنية والدينية التي تعكس علاقات المجتمع البشري التي تحددها المصالح المتضاربة في ذلك المجتمع.

فهي ناتج عملية تكوين نسق فكري عام يفسر الطبيعة والمجتمع والفرد، ويحدد موقف فكري معين يربط الأفكار في مختلف الميادين الفكرية والسياسية والأخلاقية والفلسفية.

يتبعْ ..~
  اقتباس المشاركة
قديم 08-29-2012, 05:11 PM   #8
قِيثَآرة
..{ مشـــــرفــة }..
 
الصورة الرمزية قِيثَآرة

قوة السمعة: 384 قِيثَآرة has a reputation beyond reputeقِيثَآرة has a reputation beyond reputeقِيثَآرة has a reputation beyond reputeقِيثَآرة has a reputation beyond reputeقِيثَآرة has a reputation beyond reputeقِيثَآرة has a reputation beyond reputeقِيثَآرة has a reputation beyond reputeقِيثَآرة has a reputation beyond reputeقِيثَآرة has a reputation beyond reputeقِيثَآرة has a reputation beyond reputeقِيثَآرة has a reputation beyond repute

5q4mnmxzuyvt رد: قآموس آلمصطلحآت آلفلسفيَّة !



* *

" مصطلح العالمـــــيه " :

مفهوم العالمية :يرتبط مفهوم العالمية مع التطور الذي عرفته أكبر المدارس الأمريكية في تسيير المؤسسات والتي تعرف بـ Management Schools Business ، كهارفارد وكولومبيا و ستانفورد .. إلخ. ثم تداوله واستعماله من خلال بعض الأعمال والمقالات التي قام بها متخصصون في مجال الاستراتيجية والتسويق، الذين تكونوا في هذه المدارس، ولقد عملت الصحافة الاقتصادية والمالية الأنجلوسكسونية على نشر استعمال هذا المصطلح على المستوى العالمي قبل أن يدخل الخطاب السياسي الليبرالي. ويرد هنا عدد من الأسئلة:

- ما هو مفهوم العالمية ؟
- ما هي خصائصها وأنواعها؟
- ما هي العوامل التي أدت إلى ظهور العالمية ؟



تقوم الوضعية الراهنة للنظام الدولي على فرضيتين أساسيتين، تتعلق الفرضية الأولى - بشمولية العلاقات الدولية، المتمثلة في العولمة وما ترتب عليها من سياسات التكتل، أما الفرضية الثانية - فتطرح فكرة مصير الوحدات السياسية في ظل ظاهرة العولمة أي في النظام الدولي، وكذلك التوجهات التي يشهدها هذا النظام المتمثلة في تفكك بعض الاتحادات وبروز وحدات سياسية تسعى إلى الانفصال والتركيز على الدولة القومية بدلاً من التكتلات السياسية.

هذا التناقض الحاصل الآن في العلاقات الدولية من خلال تصاعد الظاهرتين، يؤدي بنا إلى التساؤل عن مصير الاتحادات أو الإندماجات الإقليمية، وما هو مصير هذه الدول الجديدة في النظام الدولي، في عالم العولمة لم يعد يعترف كثيراً بمفهوم السيادة، والحدود إلى غير ذلك من المفاهيم القديمة، في ظل تطور الاتصالات وشمولية الاقتصاد. وبعبارة أخرى هل نحن مقبلون على زوال الدولة بمفهومها الكلاسيكي لتحل محلها الدولة العالمية؟ أم أن العولمة لا تعدو مجرد ظاهرة لا ترقى إلى مستوى إعادة النظر في الكيانات السياسية المكونة للنظام الدولي .

يتبعْ ..~
  اقتباس المشاركة
قديم 08-29-2012, 08:38 PM   #9
وَطنْ~♥
..{ رّوح بلآ وطن }..
 
الصورة الرمزية وَطنْ~♥
نحنُ شعبٍ يُفتشُ عن مكانٍ

بين الشظايا والمطر ,.!!

مـن الـلـه بـخـيـر ~:

قوة السمعة: 32 وَطنْ~♥ is a jewel in the roughوَطنْ~♥ is a jewel in the roughوَطنْ~♥ is a jewel in the rough

افتراضي رد: قآموس آلمصطلحآت آلفلسفيَّة !

هـو بنفع أرد .. وله قطعت تسلسل معين هيك !
  اقتباس المشاركة
قديم 08-29-2012, 08:49 PM   #10
قِيثَآرة
..{ مشـــــرفــة }..
 
الصورة الرمزية قِيثَآرة

قوة السمعة: 384 قِيثَآرة has a reputation beyond reputeقِيثَآرة has a reputation beyond reputeقِيثَآرة has a reputation beyond reputeقِيثَآرة has a reputation beyond reputeقِيثَآرة has a reputation beyond reputeقِيثَآرة has a reputation beyond reputeقِيثَآرة has a reputation beyond reputeقِيثَآرة has a reputation beyond reputeقِيثَآرة has a reputation beyond reputeقِيثَآرة has a reputation beyond reputeقِيثَآرة has a reputation beyond repute

افتراضي رد: قآموس آلمصطلحآت آلفلسفيَّة !

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وَطنْ~♥مشاهدة المشاركة هـو بنفع أرد .. وله قطعت تسلسل معين هيك !

لآ ولوْ أخ نآجي , آلموضوع موضوعك .. فيك تردْ فيه :)

وإزآ عندك أي مصطلح فيك تشآركنــآ فيه ..

ويــآ هلآ منورنَــآ
  اقتباس المشاركة
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
آلمصطلحآت, آلفلسفيَّة, قآموس


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:23 PM.